طباعة
PDF

أطلقوا سراح الإعلامي مراد المحرزي

الكاتب OBSERVATORY on .


تونس في 27/08/2013

أطلقوا سراح الإعلامي مراد المحرزي

قرّرت النّيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس إحالة كل من المصور الصحفي مراد المحرزي والمخرج السينمائي نصر الدين السهيلي أمام المجلس الجناحي بالمحكمة المذكورة لجلسة يوم 5 سبتمبر 2013 تحت عدد 15634/2013 بتهمة "المؤامرة الواقعة للتعدي على الموظفين بالعنف صحبها عمل" طبق الفصل 120 من المجلّة الجنائية التونسية الذي ينص على أنّ "المؤامرة الواقعة للتعدي على الموظفين بالعنف يعاقب مرتكبها بالسجن مدة ثلاثة اعوام إن لم يصحبها أدنى عمل استعدادي وإن صحبها أي عمل استعدادي فالعقاب يكون بالسجن مدة خمسة أعوام".
وقد تمت إحالة ملفّ المحرزي المعتقل منذ 18 أوت الجاري على خلفية تصويره فيديو إلقاء المخرج نصر الدين السهيلي بيضة على وزير الثقافة مهدي المبروك، على النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس بتاريخ 24 أوت 2013.

إنّ مركز تونس لحريّة الصحافة يستنكر :
* اعتقال المصور الصحفي مراد المحرزي وإيقافه ثم إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حقّه والحال أن الأفعال المنسوبة إليه لا تشكل أي مخالفة للقوانين ولا تستوجب بالتالي الإيقاف.
*التكييف القانوني للأفعال المنسوبة للمحرزي من قبل النيابة العمومية واعتبارها من قبيل المؤامرة للاعتداء على الوزير والحال انه كان يقوم بعمله المهني في تغطية أربعينية الممثل الراحل الشناوي وصوّر الحادثة بصفة عرضية.
*تغييب النيابة العمومية للمرسوم 115 المنظم لقطاع الإعلام في التعاطي مع المخالفات الصحفية إن وجدت واعتماده فصل إحالة من المجلة الجزائية التونسية المقرّ لعقوبة سالبة للحرية *الاحتفاظ بالصحفي الموقوف المدّة القصوى وهي 6 أيام كاملة والحال أن الأفعال المنسوبة إليه لا تكتسي أية خطورة أو تعقيد يستوجب مدة الاحتفاظ المذكورة. * تعيين أوّل جلسة للمحرزي ليوم 5 سبتمبر القادم في حين كان من المفروض إحالته على أوّل جلسة للدائرة الجناحية الصيفية ليوم 29 أوت الجاري، بما يجعل المدّة التي قضاها بين الايقاف والجلسة تبلغ 18 يوما، وهي مدّة طويلة وتتناقض مع قرينة البراءة ومبدأ أن الحريّة هي الأصل كما هو منصوص عليه في كل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.
وإذ يحذر مركز تونس لحريّة الصحافة من شبهات استعمال القضاء في قضيّة رأي بامتياز فهو يجّدد دعوته إلى إطلاق سراح المحرزي حالّا، ويعتبر أن أيّ تلكؤ في ذلك سيُدخل حالة حريّة الصحافة في تونس في منعرج خطير لا تُحمد عاقبته، ويدعو كلّ القوى المعنيّة بحالة حرية التعبير في بلادنا إلى التجنّد في سبيل إنهاء هذه المظلمة.

 

0LOGO0
وحدة رصد وتوثيق الإنتهاكات الواقعة على الإعلام التونسي
بمركز تونس لحرية الصحافة

عدد زيارات المحنوى : 351159